تاريخ المعهد العالي للخدمة الاجتماعية بالاسكندرية

أولاً: نبذة تاريخية عن المعهد:

كانت مدينة الإسكندرية دائماً من المدن الرائدة في كثير من المجالات وبصفة خاصة في مجال الرعاية الاجتماعية، حيث كان لنشاط الجاليات الأجنبية في هذا الوقت دوراً كبيراً في العمل الاجتماعي.

بدأت فكرة إنشاء مدرسة للخدمة الاجتماعية بالإسكندرية في إحدى اجتماعات الاتحاد المصري لخريجات الجامعات في ديسمبر 1935، ثم تلى ذلك عقد المؤتمر السنوي لاتحاد المنشآت الاجتماعية بالإسكندرية عام 1936، حيث تقدمت فيه مدام/ فيتشر والدكتورة/ كانيسكي باقتراح بإنشاء مدرسة الخدمة الاجتماعية بالإسكندرية لتزويد المنشآت الاجتماعية المختلفة بالأخصائيين الاجتماعيين لرفع مستوى الخدمات فيها، وقد أوصى المؤتمر بتقديم مشروع بإنشاء هذه المدرسة من خلال الاقتراح المقدم والذي تمت الموافقة عليه فيما بعد.

وعلى أثر ذلك تكونت جمعية الخدمة الاجتماعية بالإسكندرية في نفس العام 1936، وكانت تضم لجنتين، لجنة للرعاية وتتكون من بعض الشخصيات البارزة بالإسكندرية برئاسة محافظ الإسكندرية . واللجنة التنفيذية، وتضم بعض الأستاتذة والمهتمين بالعمل الاجتماعي.

وقد قامت هذه الجمعية بإنشاء مدرسة الخدمة الاجتماعية بالإسكندرية، وتم افتتاح المدرسة في 17 أكتوبر 1936 بصالة جمعية الإسعاف بالإسكندرية.

وُحددت أهداف المدرسة فيما يلي:

1- إعداد فئة للعمل بالمؤسسات الاجتماعية والخيرية الموجودة بالإسكندرية أو التي ستنشأ فيما بعد حسب الاحتياج إليها.

2- تقديم الإرشادات لمن يرغب في التطوع لخدمة المجتمع وتنقصه الخبرة أو التشجيع.

3- إثارة اهتمام الجمهور نحو طرق العمل الاجتماعي وتنظيم المنشآت الاجتماعية تبعاً للحاجة إليها.

وتولت إدارة المدرسة مدموازيل/ إجيون على سبيل التبرع، كما تولت سكرتارية المدرسة مدموازيل/ بور.

ولإمكان التمشي مع المعايير المختلفة بإدارة وتنظيم برامج مدارس الخدمة الاجتماعية اشتركت مدرسة الخدمة الاجتماعية بالإسكندرية عند إنشائها في الجمعية الدولية لمعاهد الخدمة الاجتماعية ، وقد تضمنت شروط الالتحاق بالمدرسة الحصول على شهادة الثانوية العامة أو بشروط خاصة لمن لم يكن حاصلاً عليها ، بالإضافة إلي شرط معرفة باللغات العريبة والفرنسية والإنجليزية.

وكانت مدة الدراسة سنتين تتخلهما زيارات للمنشآت الاجتماعية وكتابة تقارير عنها ويعقب هذه الدراسة تدريب عملي لمدة ستة أشهر بإحدى المنشآت الاجتماعية بمصر أو بالخارج.

وكانت الدروس تعطى في المساء من الساعة الخامسة إلى الساعة الثامنة لإتاحة الفرصة للطلبة الذين يعملون على الالتحاق بهذه الدراسة.

وقد أعد برنامج الدراسة في أول الأمر مدام/ فيتشر وميس دورثي برتر وميسو/ بوفييه على ضوء برامج الدراسة بمعاهد الخدمة الاجتماعية بسويسرا  وفرنسا.

وقد اهتمت بصفة خاصة بمواد خدمة الفرد وخدمة الجماعة لإعداد أخصائيين اجتماعيين للعمل بجمعيات رعاية الأسرة ودور الحضانة والمدارس والمستشفيات.

على أن هذا البرنامج تطور فيما بعد فأدخلت مادة تنظيم المجتمع. وقد التحق بالمدرسة عند ابتداء العمل بها ثماني طالبات.

وبدأت الدراسة بمدرسة منشة بمحرم بك ، على أنه نظراً لبعدها عن منتصف المدينة انتقلت فيما بعد إلى إحدى غرف الجريدة السويسرية بشارع اسطنبول (يناير 1937) ثم إلى شقة بشارع السلطان حسين (أول مارس 1938) ثم إلى شقة بطريق الحرية (1948).

وعلى أثر التوسع في نشاط المعهد وزيادة عدد طلابه قامت الجمعية في سنة 1960 بشراء الدار الذي يشغلها المعهد حالياً بشارع الرصافة وأضافت إليها بعض المباني التي تضم قاعات للمحاضرات والإدارة والمرافق المختلفة، ثم تم بناء مبنى آخر وأخيراً تم بناء مبنى جديد يطل على شارع الرصافة.

وقد اعتمدت المدرسة في تمويلها على بعض التبرعات، أما مصاريف الدراسة فكانت ستة جنيهات في العام للطالب النظامي تدفع بواقع 75 قرشاً كل شهر، وكانت مصاريف الدراسة للمستمع أو الطالب غير النظامي من 20 قرشاً إلى 100 قرش شهرياً طبقاً لعدد البرامج الملتحق بها، وقد يمنح الطالب المجانية أو النصف مجانية.

أما مكافآت الأساتذة فكانت في أول الأمر 25 قرشاً عن المحاضرة.

وكان يدون حسابات المدرسة مندوبون من قبل أمين صندوق الجمعية مسيو/ بول رينهارت بدون مقابل، وعلى أثر انخفاض عدد الملتحقين بالقسم الأوروبي انتهى العمل به سنة 1951.

وبعد أن لمس أعضاء جمعية الخدمة الاجتماعية بالإسكندرية أهمية تكوين أخصائيين اجتماعيين مصريين أجريت عدة اتصالات لإنشاء قسم مصري بالمدرسة انتهت بموافقة فهمي بك عبد الحميد- رئيس جمعية المواساة الإسلامية- على إنشاء هذا القسم نظير إعانة سنوية قدرها 200 جنيه، كما تولى رئاسة جمعية الخدمة الاجتماعية وبعد استقالته تولى رئاستها سليمان بك يسري.

كما تولى سكرتارية القسم المصري الأستاذ/ زكي بدوي بجانب تدريسه مادة طرق الخدمة الاجتماعية.

وقد افتتح هذا القسم في 5 نوفمبر 1937 والتحقت به 11 طالبة وكانت تصرف لهن اشتراكات مجانية في المواصلات العامة.

وأمكن في هذا الوقت الحصول على إعانة سنوية من وزارة المعارف العمومية قدرها مائة جنيه وإعانة من بلدية الإسكندرية قدرها مائة وخمسون جنيهاً.

وفي أكتوبر سنة 1937 أنشئت مدرسة الخدمة الاجتماعية بالقاهرة وقد استفادت من تجربة مدرسة الخدمة الاجتماعية بالإسكندرية، وعلى أثر ذلك جعلت مدة الدراسة ثلاثة سنوات.

ووافقت وزارة المعارف العمومية اعتباراً من سنة 1940 على عقد امتحان رسمي بالقاهرة لطلبة مدرستي الخدمة الاجتماعية، ثم أخذ المعهد يستعين بأساتذة جامعة الإسكندرية على أثر إنشائها سنة 1942.

وفي سنة 1944 اعترفت وزارة المعارف العمومية بدبلوم الخدمة الاجتماعية ثم قرر مجلس الوزراء في أكتوبر 1946 تعيين الخريجين الحاصلين على هذا الدبلوم مع شهادة الثانوية العامة في الدرجة السادسة.

كذلك صدر قرار من وزير المعارف بتشكيل لجنة لوضع نظام عام لمدارس الخدمة الاجتماعية. وقامت هذه اللجنة بإصدار عدة توصيات بشأن تنظيم برامج دراسية ونظم الامتحانات وقد صدر بها قرار وزاري.

وفي سنة 1948 عدل اسم معهد الخدمة الاجتماعية وأصبح المعهد العالي للخدمة الاجتماعية بالإسكندرية.

وفي سنة 1956 تم شهر جمعية الخدمة الاجتماعية صاحبة المعهد وذلك طبقاً لأحكام القانون رقم 384 لسنة 1956.

وبإنشاء وزارة التعليم العالي عام 1961 تغير اسم الدبلوم العالي للخدمة الاجتماعية إلى (بكالوريوس الخدمة الاجتماعية).

وفي سنة 1953 أصبحت مدة الدراسة أربعة سنوات كما تكونت لجنتان لعقد الامتحان النهائي إحداهما بالقاهرة والأخرى بالإسكندرية تحت إشراف وزارة التعليم العالي.

وعلى أثر صدور القانون رقم 52 لسنة 1970 في شأن تنظيم المعاهد العليا الخاصة أخذت الجمعية بتطبيق أحكامه وذلك بترشيح نصف أعضاء مجلس الإدارة يصدر بتشكيله قرار من وزير التعليم العالي الذي كان يقوم أيضاً بتعيين مدير المعهد لمدة سنتين بعد أخذ رأي مجلس إدارة الجمعية ويضم المجلس ممثلاً لوزارة التعليم العالي.

أما فيما يتعلق بالدراسات العليا فقد بدأت في سنة 1975 بمعهد الإسكندرية ثم توقفت عندما تعذر اعتماد الدراسات العليا وتم عرض الأمر على كلية الآداب (قسم علم الاجتماع) باعتباره أقرب الأقسام إلى الخدمة الاجتماعية، وقد وافق مجلس الدراسات العليا بالكلية المذكورة على إنشاء شعبة للخدمة الاجتماعية ملحقة بمعهد العلوم الاجتماعية الذي يمنح دبلوماً معادلاً لدرجة الماجستير، وتم تحويل جميع طلاب الدراسات العليا بالمعهد إلى الشعبة المذكورة وقد منحت هذه الشعبة درجة الماجستير والدكتوراه لعديد من المعيدين بالمعهد.

وهكذا استمر المعهد العالي للخدمة الاجتماعية بالإسكندرية في النمو والتقدم بعد أن كان عدد طلابه عند نشأته لا يزيد على أصابع اليد الواحدة ، أصبح يزيد في العام الدراسي 90/91 عن 5000 طالب في السنوات الأربع، وبعد أن كانت المصروفات السنوية للمعهد لا تتعدى 500 جنيه سنوياً أصبحت تبلغ في السنوات الأخيرة عشرات الألوف من الجنيهات.

وبعد أن كان عدد موظفي المعهد في أول عهده أربعة موظفين أصبح عدد العاملين على اختلاف فئاتهم أكثر من خمسين موظفاً وعاملاً.

وبعد أن كان يشغل حجرة واحدة أصبح يشغل عدة مباني تضم العديد من الحجرات وقاعات المحاضرات والمرافق المختلفة.

وكان من شأن نجاح المعهد أن أنشئ على غراره العديد من معاهد الخدمة الاجتماعية في مختلف أنحاء جمهورية مصر العربية، وتخرج من هذه المعاهد الألوف من الأخصائيين الاجتماعيين الذين اضطلعوا برسالتهم النبيلة في مختلف المنشآت الاجتماعية والإنسانية.


 

ثانياً: السادة عمداء المعهد منذ تاريخ إنشاءه وحتى الآن:



م

الاسم

التاريخ

1

أديت أجبون

1936

2

لاندر اللمان

1941

3

مس دروثي بوتر

1944

4

السيدة/ منى صدقي

1950

5

الدكتور/ السيد محمد بدوي

1958

6

الأستاذ/ محمود فهمي

1960

7

الأستاذ/ محمود حسن

1972

8

الأستاذ/ مصطفى المسلماني

1978

9

الأستاذة/ إقبال بشير

1980

10

الأستاذة الدكتورة/ سامية محمد فهمي

1983

11

الأستاذ الدكتور/ أحمد مصطفى خاطر

1996

12

الأستاذ الدكتور/ إبراهيم عبد الهادي المليجي

2002

13 

الأستاذ الدكتور / منال طلعت محمود 

 2011